يتذكر رجل الدرك المحتضر لقاءه مع الفنان الكتالوني "جوزيب بارتولي" في معسكر اعتقال فرنسي بعد الحرب الأهلية الإسبانية.