يجد المعسكرون أنفسهم في معركة من أجل البقاء ضد عشيرة من أكلة لحوم البشر في غابات الأبلاش.