يُنقل الرقيب "ستيف أرنوت" إلى وحدة شرطة لمكافحة الفساد بعد رفضه بأن يكون شريكًا في إخفاء جريمة إطلاق نار عن طريق الخطأ.